۱۷ مرداد ۱۳۸۶ - ۱۶:۲۰
کد خبر: ۲۸۳۲۵
پ
لدى لقائه جمعاً من عوائل الشهداء في الكرادة
شدد السيد عمار الحكيم على ان العراق يتعرض الى مطامع اقليمية ودولية وان ابناء الشعب العراقي باتوا يدفعون ضريبة الحرية ، وضريبة بناء هذا الوطن ، وضريبة الحياة الكريمة .
السيد عمار الحكيم: الشعب العراقي يدفع ضريبة الحرية والحياة الكريمة وبناء هذا الوطن

 واشار السيد عمار الحكيم خلال كلمة تعزية  القاها لدى استقباله  يوم  الاثنين 6/8/2007 في المكتب الخاص لسماحة السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزعيم كتلة الائتلاف العراقي الموحد ، جمعاً من عوائل الشهداء وجرحى العمليات الارهابية الاخيرة في منطقة الكرادة ،"الى ان ذنبنا ان نكون احراراً ونساهم في صناعة قرارنا ونشترك في ادارة امورنا وان ما نواجهه اليوم من ظلامة ليس لها نظير كما ان الارهاب استهدف الجميع أي كان لونهم وانتمائهم ، وهذا غير موجود في أي مكان في العالم ، والسبب في ذلك العمق الحضاري والتاثير الكبير لهذا الشعب في مسرح التاريخ" .

 واكد سماحته : انه ومنذ اللحظات الاولى للحوادث الاجرامية الاخيرة وهذه المآسي التي حلت بكم وبنا حيث انكم اهلنا واولادكم اولادنا ، كان هناك العديد من الاجتماعات والجهد صرفناه في كيفية معالجة هذه الظواهر الشاذة عن مجتمعنا والتي وقعت في هذه المنطقة الحيوية والمهمة في موقعها الجغرافي وكذلك قربها من اهم مفاصل الحكومة ومن حيث طبيعة التركيبة السكانية فيها .

كما اشار الى "ان الكرادة تتميز بميزة  تاريخية معينة ، كما ان الناس الساكنين هنا يتحلون بالخلق الرفيع مع احترامنا لأبناء المناطق الاخرى ،  كما يتعايش في هذه المنطقة المسلمون مع غيرهم دون التفكير بالاختلافات" .

الى ذلك اشار سماحته الى ان الامام السيد محسن الحكيم (رض) كان قد اوصى ابنه الشهيد السيد محمد مهدي الحكيم (رض) عندما اراد ان يأتي الى بغداد بان يسكن في هذه المنطقة ، كذلك سماحة السيد عبد العزيز الحكيم عندما عاد الى بغداد حط رحاله في الكرادة بين اهله .

  واكد نائب رئيس المجلس الاعلى على " ان اول ما نفكر به هو استقرار الوضع الامني حيث كانت هناك جهود منذ اشهر لتحويل منطقة الكرادة الى منطقة آمنه ،  وعدم السماح للبعثيين والتكفيريين ان يعبثوا بها ويعرضوا اهلها الى الخطر ، كما ان هناك اجراءات وقرارات تتابع ولعلنا في القريب العاجل نوفق الى تحقيقها" .

وتطرق سماحته الى الجانب الخدمي ، حيث اكد اننا نعمل جادين على عدة محاور من اجل تشجيع المعنيين على تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين وتخفيف العبء عن كواهلهم وخصوصاً في مجال الوقود والكهرباء .

 على صعيد اخر استقبل سماحته في اليوم ذاته  وفد مؤسسة النور التربوية الخيرية المستقلة في مدينة الصدر.

واستعرض السيد عادل الكعبي رئيس المؤسسة في بداية اللقاء النشاطات والفعاليات الثقافية والتعليمية التي تقوم بها المؤسسة، منها افتتاح مدرسة للأيتام مرتبطة بوزارة التربية وإدخال نظام التغذية المدرسية فيها، وتضم قسماً للحاسبة ومعملاً للخياطة يغطي احتياجات الطلبة.

ومن جهته رحب السيد عمار الحكيم بالوفد معرباً عن شكره وتقديره للقائمين على المؤسسة  للنشاطات المتميزة التي تقوم بها والتي تهدف الى تنشيط وتوسيع الجانب الثقافي والتربوي للطلاب وتخفيف الأعباء المالية على عوائلهم .

وأكد سماحته على ضرورة تقديم الخدمة والعون لأبناء مدينة الصدر في مختلف المجالات ، وخصوصاً في المجال الثقافي والتعليمي باعتبارها مدينة المضحين والمظلومين

ارسال نظر
نام:
ایمیل:
* نظر:
لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
نظراتی که حاوی توهین یا افترا به اشخاص،قومیت‌ها باشد و یا با قوانین کشور و آموزه های دینی مغایرت داشته باشدمنتشر نخواهد شد.
پرطرفدارترین