۱۷ مرداد ۱۳۸۶ - ۱۶:۵۱
کد خبر: ۲۸۳۲۷
پ
دعا نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم قوى الموالاة إلى الإقرار بالمشكلة الواقعة في الداخل والعمل مع المعارضة من اجل إعادة الثقة والمشاركة من خلال تشكيل حكومة الوحدة الوطنية. وخلال احتفال تكريم الشهداء المعلمين الذي أقيم في قصر الأونيسكو
الشيخ قاسم ينوه بالعقيدة الوطنية للجيش اللبناني

 نوّه الشيخ قاسم بالعقيدة الوطنية للجيش اللبناني التي هي عقيدة مقاومة مؤكدا التضامن مع الجيش من اجل تحقيق حرية واستقلال لبنان ، وأكد أن المقاومة ستعمل من أجل أن تبقى قوية ومتهيئة لأي مواجهة مقبلة. وقال الشيخ قاسم" تعالوا نتفق ان نلتزم بالشراكة من خلال الوحدة الوطنية، حكومة الوحدة الوطنية، ننطلق معا من اجل المحافظة على قواعد الدستور وتعميم السلم الأهلي والعمل بما ينفع لتقوية الجيش وتقوية الممانعة في لبنان، ليكون سيدا مستقلا نمنع معا الوصاية الأجنبية بكافة أنواعها إقليمية و دولية ونحافظ على استقلال لبنان بتشابك الأيدي معا هذا هو اقتراحنا لكم، سنعمل من اجل أن نبقى أقوياء وان نكون أقوياء، نعم سنقول للعالم بأننا سنمكن أنفسنا أكثر لنكون مؤهلين لأي مواجهة يمكن ان تحصل في المستقبل إذا كان البعض يعتبر أن المقاومة عبء أقول له المقاومة ليست عبء الوصاية هي العبء، والاحتلال هو العبء ما سمعناه عن التسلح في المنطقة هو تسليح لإسرائيل فقط لأن العرب عندما يتسلحون يدفعون ثمن الأسلحة التي يأخذونها بينما إسرائيل عندما تتسلح لا تدفع قرشا واحدا بل أكثر من هذا، تسلح إسرائيل يأتي من إرباح التسلح العربي، وبالتالي إذا كانوا يعتقدون أنهم يعطون العرب أسلحة نقول لهم لا انتم لا تعطونهم ولا جميل لكم، وهذا السلاح العربي نحن لا نخاف منه، ولا نعتبره مشكلة بينما انتم تسلحون إسرائيل من اجل أن تعتدي وتاريخها معروف بالاعتداء وانتم تناصرونها، وبالتالي أمركم مكشوف أمام المنطقة العربية والإسلامية، فإذا اعتقدتم أنكم تخيفوننا بهذا المستوى من التسلح نقول لكم لن ينفعكم هذا المستوى لأن الذين تعطونهم السلاح يخافون من اسم حزب الله ومن المقاومة وليس من سلاحها".
 

 


 

ارسال نظر
نام:
ایمیل:
* نظر:
لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
نظراتی که حاوی توهین یا افترا به اشخاص،قومیت‌ها باشد و یا با قوانین کشور و آموزه های دینی مغایرت داشته باشدمنتشر نخواهد شد.
پرطرفدارترین