۳۱ شهريور ۱۴۰۱ - ۱۶:۳۴
کد خبر: ۷۱۹۸۳۳
پ
چهل و نهمین فصلنامه «لسان مبین» با 6 مقاله منتشر شد

به گزارش خبرنگار سرویس فرهنگی و اجتماعی خبرگزاری رسا ، چهل و نهمین فصلنامه «لسان مبین» به صاحب امتیازی دانشگاه بین المللی امام خمینی(ره) قزوین با مدیرمسئولی فرشید ترکاشوند و سردبیری نرگس انصاری منتشر شد.

این فصلنامه در 6 مقاله منتشر شده و عناوین، نام نویسندگان و چکیده مقالات به شرح زیر است:

جدلیّة الأنا والآخر فی شعر سمیح القاسم

صادق فتحی دهکردی؛ سکینه حسینی

چکیده: تُعدّ جدلیّة الأنا والآخر من أهم القضایا التی تناولتها النصوص العربیّة عامّة والفلسطینیّة خاصّة، فکانت هذه الجدلیّة صورة بارزة فی أعمال عدد کثیر من الأدباء الفلسطینیین. إنّ سمیح القاسم شاعر ناضل من أجل وطنه بعد أن عاش ظروفاً قاسیة من جانب أعدائه. لقد استطاع القاسم أن یصوّر جانباً من جوانب حیاته سواءً کان موضوعاً ذاتیّاً أو اجتماعیّاً من خلال هذه الصورة.یهدف هذا البحث إلی تسلیط الضوء علی صورة الأنا والآخر فی شعر القاسم من خلال المنهج الوصفی التحلیلی، ویبحث عن الأنا بأنواعها المختلفة وکذلک کیفیّة استحضار صورة الآخر فی أشعاره المقاومة وهذا یکشف عن واقع الإنسان الفلسطینی وهواجسه وآماله وأفکاره ومعاناته. ومن أهم النتائج التی توصّل إلیها البحث هی أنّ صورة الأنا تتجلّی بأنواعها المتعدّدة، والأنا الفردیّة نعنی بها ذات الشاعر المناضل والجماعیّة یقصد منها کلّ إنسان فلسطینی لایزال إلی یومنا هذا یعانی الظلم ویذوق المرارة، ویبدو أنّ الشاعر جعل الأنا یمتدّ لکی یتّحد مع مجتمعه. فهو یجسّد الأنا فی موقف متباین تجاه الآخر، ویتّخذ موقفاً عدائیّاً ونظرة سلبیّة وذلک یتّضح من خلال أشعاره التی تتضمّن مضامین المقاومة. وأمّا الآخر الأجنبی فهو الأمم المتّحدة والعدو الصهیونی الذی کان له ظهور بارز فی شعر الشاعر وقد ظهر ذلک على صور وأشکال مختلفة وغیر الأجنبی هو القادة العرب التی لا تختلف عنه لغة وثقافة وحضارة بل عقیدة وإیدئولوجیّاً، ولا یذود عنه تحت أی ظرف من الظروف.

 

دراسة السلوکیات غیر اللفظیة فی روایة "عَمالقة الشمال" لنجیب الکیلانی

زبیده نظرعلی زاده؛ امید جهان بخت لیلی؛ سیده اکرم رخشنده نیا

چکیده :الاتصال هو أحد المکونات الرئیسیة للحیاة الاجتماعیة، وأحیاناً یظهر بشکل غیر‌لفظی فی النصوص الأدبیة، وقد استخدمه بعض الشعراء والکُتّاب کوسیلة فعّالة لنقل المفاهیم وتحقیق مآربهم الأدبیة. نجیب الکیلانی کاتبٌ مصریٌ مُسلِمٌ ومنظِّرٌ فی الأدب الإسلامی. وتحکی روایته "عمالقةُ الشمال" قصةَ شابٍّ مسلمٍ وتصفُ أیضاً حالةَ حیاة الشعب النیجیری وتتناول المواجهة الثقافیة والدینیة بین التیّارین الإسلامی والاستعماری. فی هذا العمل یستخدم المؤلف أدوات الاتصال غیر‌اللفظیة مثل سلوکیات الوجه (الضحک والبکاء والتواصل البصری وتغییر لون الخد) وحرکات الجسم (الرأس والید والقدم وما إلى ذلک) لمعالجة خصائص الشخصیات الخیالیة ویحاول إبراز المفاهیم والمعانی المرغوب فیها من خلال القنوات غیر-اللفظیة رامیاً إلی خلقِ جوٍ سردیٍّ. تسعى الدراسة الحالیة معتمدةً علی الأسلوب الوصفی- التحلیلی ومتخذةً النهجَ متعددَ التخصصات (السیمیائیة، وعلم الاتصال وعلم النفس) لأن تشرح العلاقات الدلالیة المرتکزة علی الاتصال غیر‌اللفظی فی هذه الروایة وکذلک تبیّن مدى استفادة الکیلانی من الرسائل غیر‌اللفظیة. تشیر النتائج إلى أن المؤلف یستخدم معظم الأمثلة على التواصل غیر‌اللفظی لسلوکیات الوجه والجسم ویستخدم الرسائل غیر‌اللفظیة کعنصر مکمِّل للرسائل الشفهیة لنقل المعنى ومصداقیة أحداث السرد بشکل أفضل. غالباً ما تعبِّر قنوات الاتصال غیر‌اللفظیة فی هذه الروایة عن السلوکیات الروحیة والنفسیة للشخصیات مثل النقاء الباطنی، والقلق، والاستحیاء، والتفکیر، والسعادة، والامتنان، وما إلى ذلک، ولا یظهر فیها أی مؤشِّر علی الحاجات الإنسانیة الأساسیة مثل الحاجة إلى الأکل أو الشرب أو النّوم.

 

دراسة سیمیولوجیة اجتماعیة لصور الکتب العربیة للمرحلة الثانویة الأولى فی المدارس الإیرانیة (ترکیزاً علی نظریة کریس وفان لیوین)

بهنام آقائی نژاد؛ مریم جلائی؛ روح الله صیادی نژاد

چکیده ": نظراً إلى الدور الحاسم للصور فی فهم المادة التعلیمیة، فقامت الدراسة الحالیة بتحلیل صور الکتب العربیة للمرحلة الثانویة الأولى على أساس السیمیولوجیا الاجتماعیة ترکیزًا نظریة کریس وفان لیوین (2006)؛ حیث یتم معالجة الصور علی أساس هذه النظریة بأبعادها المختلفة بشکل منفصل من حیث الوظیفتین التمثیلیة والعلاقیة وأیضًا تُعالَج علاقتها وملاءمتها للنص من حیث الوظیفة الترکیبیة. لقد تکوّن المجتمع الإحصائی للبحث من الکتب العربیة فی المدارس الإیرانیة من السنة السابعة إلى التاسعة المؤلَّفة عام 1400 الهجریة الشمسیة. تم اختیار العیّنة الإحصائیة بشکل عشوائی من 15 صورة، واتّبعت الدراسة المنهج الوصفی ـ التحلیلی. وأظهر تحلیل الصور على مستوى الوظیفة التمثیلیة أن الأنماط البصریة المستخدمة للصور سردیة ومفاهیمیة. إن هذین النمطین یفیدان الطلاب فی الحصول على معلومات مختلفة من الأحداث، وتعلیم خصائص الأفراد وقیاسها؛ لذلک، فإن استخدام هذین النمطین هو إحدی نقاط قوة الصور فی الکتب قید الدراسة. لقد أشار تحلیل الصور على مستوى الوظیفة العلاقیة إلى أن معظم الصور تکون فی حالة العرض والتمثیل، وهی تعرَض للمُشاهد کمصدر للمعلومات وموضوع للتفکیر. کما أن زاویة النظر لمعظم الصور کانت فی الوجهة الأمامیة وعلى نفس مستوى العین، وهو ما یتوافق مع الأهداف التعلیمیة للصور فی الکتب المدرسیة. وعلى مستوى الوظیفة الترکیبیة ألا وهی الاتساق والتوافق بین النص والصورة، فلم نجد فی معظم الصور التماسکَ والانسجام التامّ بینها وبین النصوص؛ لذلک، نقترح مراجعة اختیار الصور فی الکتب عیّنة البحث من قبل منشیء المحتوی لکی یتم فعل التواصل المرئی الهادف بین الکتاب والطلاب کما ینبغی.

 

دینامیکیّة آلیّتی: الإقناع والإخلاء النّفسی فی شعر الفرزدق؛ المبالغات الشعریّة أنموذجاً

داریوش محمدی؛ محمد خاقانی اصفهانی

چکیده :إنَّ استخدام آلیّتی الإقناع والإخلاء النّفسیّ له مکانة مرموقة فی الأدب العاﻟﻤﻲ، والأدب العربیّ – لا سیّما فی العصر الأمویّ - لیس مستثنیاً من هذا الاتّجاه النفسیّ الدّارج؛ ومِن ثَمَّ تتمتّع هاتان الآلیّتان النفسیّتان بدینامیکیّة فائقة فی أدب هذا العصر. الفرزدق شاعر أمویّ استفادَ من هاتین الآلیّتین عَبرَ المبالغات الشعریّة ببراعة، تحقیقاً لغایاته، ونَوایاه. یَرمی الباحثان فی هذا البحث من خلال منهج التحلیل النفسیّ إلی الکشف عن محاولة الفرزدق فی شعره، لِإنجاز عملیّة قراءةِ نفسیّةِ أعدائه أو ممدوحیه، لاستخدام المبالغة لإقناعهم أو إخلائهم نفسیّاً. نَحن درسنا الانفعالات الّتی ساقت الفرزدق نحو اختیار صناعة المبالغة لإقناع متلقّیه، أو إخلائهم نفسیّاً، مستعیناً بالأصول السیکولوجیّة السائدة. هذا البحث وَضَّحَ أنّ قراءة المتلقّی النفسیّة لدیها دعامة وطیدة فی شعر الفرزدق، وعلی أساس هذه القراءة النفسیّة، قد اختار الشاعر المبالغة کَتَقَنّیة مؤثّرة لإقناع أو إخلاء متلقّیه نفسیّاً. نحن أیضاً تَعَرَّفنا علی قِسمٍ هامٍّ من التّیّار النفسیّ الحاکم علی شعر الفرزدق، والانفعالات الّتی ساقَتهُ نَحوَ المبالغة المسلّحة بالإقناع والإخلاء النفسیّ، وحصلنا علی ملامح هذه الانفعالات سیکولوجیّاً. وأخیراً أَرشَدَنا البحث بأنّ الوجه النفسیّ، غَلَبَ علی سائر الوجوه الأدبیّة، کالوجه الجمالیّ، والدلالیّ فی مبالغات الفرزدق الشعریّة، بما توخّاها الشاعر للمبالغة من طاقات نفسیّة فی شعره.

 

معطیات الثاناتوس فی أشعار قاسم محمد مجید الساعدی دیوان "یومیات رجل منقرض" أنموذجاً

محمد جواد پورعابد(حصاوی)؛ هدیه قاسمی فرد

چکیده :  یُعدّ الثاناتوس أحد طرفی بنیة الصراع النفسی عند فروید، وهو صراع بین نزعتین لدى الإنسان. حسب هذه النظریة إن هذا الصراع النفسی یستند بین نوعین من الغرائز؛ غریزة الموت (الثاناتوس) وهی الغریزة التی تدفع الإنسان إلى العدوان والتدمیر، وغریزة الحیاة (الإیروس) وهی الغریزة التی تهدف بنشاطها المحافظة على الأنا ودعم الذات. و قاسم محمد مجید الساعدی؛ الشاعر العراقی المعاصر، فقد مضى تجربة شعریة بین الحیاة و الموت. إنّه شبّ على لهیب الحروب. کان شأنه شأن کلّ العراقیین، ذاق النکبات وتجرّع کأس الموت وحفرت المعارک فی قلبه الألم والاغتراب. لذا من الطبیعی أن تتّسم نصوصه برائحة الموت وذلک لأنّ ظلامیّة الوضع العراقی أصبحت فادحة وأصبح الموت متلبّس بکلّ ما یحیط به، إلى درجة شکّل الموت موضوعة محوریّة تجلّت فی معظم قصائده منها قصائده فی دیوان " یومیّات رجل منقرض". وبما أنّ الحروب، من وجهة نظر فروید، لیست سوى مظهر من مظاهر السلوک العدوانی.

 

مقاربة الواقع العلاماتی للعنوان فی مجموعة أحزنُ الماءِ نهراً للإیهاب الشلبی

حسین الیاسی؛ علی افضلی؛ حمید متولی زاده نائینی

چکیده : یمثّل العنوان الهویة الحقیقیة للنص الشعری الذی یأتی تفسیراً وتمطیطاً للعنوان ودلالاته المختلفة التی یختزلها فی نفسه وفی الحقیقة الإضاءات الدلالیة الأولی تنبعث من عتبة العنوان وتشیع فی هیکلیة النص الشعری ویوجّه العنوان المقروئیة النصیة وفی ضوء هذه الحقیقیة اعتبره محمود عبدالوهاب ثریا النص الشعری لاسهامه الکبیر فی التعبیر عن هویة النص الشعری وتدلیل وتوجیه المتلقی عندما یواجه مغالیق النص ومکامنه التی تحول دون الوصول إلی الحقیقة النصیة. یمثّل العنوان عند البعض البؤرة الدلالیة التی تحمل الوظائف المتعدّدة. تحاول هذه الورقة البحثیة عبر الاعتماد علی الرؤیة السیمیائیة معالجة العتبات النصیة وخاصة العنوان الأم فی دیوان "أنا أحزن الماءِ نهراً" لإیهاب ابراهیم الشلبی وینطلق البحث من فرضیة أساسیة مفادها أن الشاعر أدرک دور العنوان فی النص الشعری والعنوان فی شعر هذا الشاعر مرتبط بالنص الشعری ویسیر فی مساره الدلالی. الدال المحوری من منظور سیمیائی فی الخطاب الشعری للشلبی هو الترکیز علی فعل المقاومة وزرع الیقینیة بخروج المحتلّ والعودة إلی الحیاة والبهجة والعناوین فی هذا الدیوان تحوم حول الدال المرکزی والهیکلیة البنیویة تتلاءم مع العنوان الأم والدال المحوری ووفق المنظور السیمیائی نلحظ أن العنوان فی هذا الدیوان یکتظّ بالدلالات الکثیرة التی تتراوح ما بین مجموعة من الدلالات والإشاعة الدلالیة والوظیفة الإبلاغیة من الوظائف المهمة للعنوان ویزخر بالإیحاءات والإشارات المکثّفة التی تبوح بهویة النص الشعری کما یسهم العنوان فی إضاءة النص الشعری فی الترکیز علی حتمیة فعل الخروج والنهوض عبر تجسید الحضور الإیجابی الذی یرفض العیش والکرامة المنهدرة والالتزام الواعی بمعطیات الحضور الحقیقی الذی من شأنه إعادة الأرض إلی هویتها الأصلیة وزمنها الأسطوری

علاقه مندان جهت کسب اطلاعات بیشتر درباره فصلنامه «لسان مبین» می توانند به نشانی قزوین: دانشگاه بین المللی امام خمینی«ره»- دانشکده­ی ادبیات و علوم انسانی- دفتر فصلنامه­ی لسان مبین با  تلفکس:33901634-028- 98+ یا به نشانی اینترنتی این فصلنامه به آدرس lem.journals.ikiu.ac.irمراجعه کنند یا تماس بگیرند

 

ارسال نظر
نام:
ایمیل:
* نظر:
لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
نظراتی که حاوی توهین یا افترا به اشخاص،قومیت‌ها باشد و یا با قوانین کشور و آموزه های دینی مغایرت داشته باشدمنتشر نخواهد شد.
پرطرفدارترین